الرئيسية / اهم التصنيفات / صراحة وزارة النفط تضع لجان محروقات على المحك..
بنزين

صراحة وزارة النفط تضع لجان محروقات على المحك..

الخبير السوري:

صارحت وزارة النفط والثروة المعدنية الجميع بحقيقة الموقف، وبوقائع عرقلة وصول نواقل النفط الى البلاد،  وبكثير من المسؤولية أبدت حرصها على بث الأمل بأن الضغط على المشتقات وخاصة البنزين لن يطول لأنّ هناك جهود كبيرة تبذل في سبيل تأمين الوقود ونعتقد أن الأمور ستكون بخير فعلا  ..  ولكن لأسف  يبدو أننا نحن لم نعد بذلك القدر الكافي من الوعي الذي يمكننا من استيعاب الوضع الذي هو مؤقت ولبعض الوقت ليبدأ كل من يستخدم البنزين باستغلال الأمر ورفع أسعاره والتسويق للأمر كأزمة من حقه استثمارها عبر استغلال الناس ونهبهم ويأتي في مقدمة هؤلاء سيارات تكسي الأجرة و السيارات التي تعمل بالنقل بين المحافظات وما شابهها بما في ذلك تلك العاملة على المازوت .  ..

فكما هو معروف خفضت وزارة النفط والثروة المعدنية كميات البنزين والمازوت الموزعة على المحافظات  بسبب تأخر وصول التوريدات إذ يقول الخبر أنه  نتيجة تأخر وصول توريدات المشتقات النفطية المتعاقد عليها إلى القطر بسبب العقوبات والحصار الأمريكي الجائر ضد بلدنا، وبهدف الاستمرار في تأمين حاجات المواطنين وإدارة المخزون المتوفر وفق أفضل شكل ممكن؛ فقد تم وبشكل مؤقت تخفيض كميات البنزين الموزعة على المحافظات بنسبة ١٧% وكميات المازوت بنسبة ٢٤% لحين وصول التوريدات الجديدة التي يتوقع أن تصل قريباً وبما يتيح معالجة هذا الأمر بشكل كامل.

  الشفافية التي تعاملت بها وزارة النفط  يستحق أن نقابله بالوعي على الأقل  بتفهم أثر العقوبات والحصار وثانيا الإيمان بأن الدولة لا تتوقف عن محاولات تأمين المشتقات النفطية رغم كل ما تواجهه في عرض البحر وفي المضائق وحيث الجميع جاهز لتطبيق العقوبات على الشعب السوري .

وهنا لابد من الإشارة الى ضرورة استجابة وتحرك لجان المحروقات في المحافظات من أجل تبني الحلول التي من شأنها تخفيف الضغط والازدحام كما فعلت محافظة حلب بتخصيص محطات معينة لوسائط النقل العامة والحلول كثيرة .تحديد أيام للأرقام المفردة وأخرى للأرقام المزوجة  وغيرها من الحلول التي يمكن تبنيها فورا على الأقل من باب اختبار الأمر سابقا , فلم يعد منطقيا انتظار الأزمة لتتفاقم ثم الدخول في نفق الاجتماعات كالعادة ومن ثم اتحافنا بحلول بعد تأخر الوقت ؟

فكما كانت وزارة النفط شفافة وتصرفت بمسؤولية لتتصرف لجان المحرقات بمسؤولية عالية وعالية جدا ؟  فاليوم هذه أزمة وتحجيمها ليس من مهمة وزارة النفط التي تعمل ليل نهار مع الجهات المعنية الأخرى لتأمين توريد المادة المهمة مناطة بجهات أخرى كثيرة وفي مواقع مسؤولية قد لا تقل عن وزير ؟

سيرياستيبس