الرئيسية / اهم التصنيفات / “غلال” المناطق المحررة من الإرهاب تعود … مليون ونصف م3 غاز يومياً من حقل شاعر
غاز

“غلال” المناطق المحررة من الإرهاب تعود … مليون ونصف م3 غاز يومياً من حقل شاعر

 

حمص – الخبير السوري

تفقد وزير النفط والثروة المعدنية المهندس علي غانم أعمال إعادة تأهيل محطة حقل شاعر في ريف حمص الشرقي حيث بدأ إنتاج الغاز من المحطة باتجاه معمل غاز إيبلا بمعدل مليون ونصف م3 من الغاز يوميا , وأكد غانم أنه تم تنفيذ خطة إعادة تأهيل المنشآت النفطية المحررة ,

وتم تنفيذ الخطة الإسعافية بالكامل واليوم في محطة حقل شاعر رأينا آخر بئر تم إطفاؤها خلال فترة 170 يوم وهي مدة قصيرة , والخطوات التي قام بها عمالنا وهي بالاعتماد على الذات , حيث قاموا بتصنيع المحطات وتقدر قيمة الأعمال التي قاموا بها ب4,4 مليار ليرة سورية , وقد تجاوزنا الخطط الموضوعة لعمليات التأهيل , ومع إنتهاء الخطة الإسعافية والمتوسطة بدأنا الضخ من حقل شاعر إلى معمال غاز إيبلا ومع نهاية العام ستصل الكمية إلى مليونين ونصف م3 باليوم .ما سينعكس إيجابا على الاقتصاد المحلي . واعتبر غانم أن العام 2017 هو عام التعافي في القطاع النفطي , واطلع وزير النفط على عملية تشغيل البئر 105 للنفط في حقل شاعر وهي من أغزر الآبار الموجودة في حقل شاعر , كما تفقد البئرين 108 و110 اللتين تم إطفاؤهما بعد تحرير الحقل من رجس الإرهاب .‏

كما عقد وزير النفط اجتماعا مع العمال والفنيين في معمل غاز إيبلا واستمع نهم إلى صعوبات العمل وأثنى على جهودهم وصمودهم في وجه التحديات التي تعرضوا لها .‏

وفي مديرية حقول المنطقة الوسطى في الفرقلس جال الوزير على أقسام المحطة واطلع على سير العمل فيها حيث يتم تجميع إحدى الحفارات و إعادة تأهيل محطات , كما كرم المهندس غانم عددا من العمال المتميزين وأشار إلى أن العمال أثبتوا جدارتهم وقدرتهم فقدموا البدائل في كل مرة كان يحتاج قطاع النفط لمعدات وأجهزة وآليات , وتفانوا في عملية إخماد الحرائق التي أشعلتها المجموعات الإرهابية المسلحة , وبذلك وفروا على الدولة الوقت والمال , فقد وفروا خلال تأهيل محطة عبيد ما قيمته 4 مليون ليرة وعادت المحطة إلى الإنتاج بسرعة قصوى .وأضاف أن ما تم إنجازه في حقل شاعر من حهود وتفاني للعمال هو سيمة لكل العاملين في قطاع النفط فالعمال هم جنود الاقتصاد السوري .‏

ولدى سؤال المهندس علي دربولي مدير عام الشركة السورية للغاز عن أهمية إعادة تشغيل آبار حقل شاعر بين أن حقل شاعر من الحقول الغازية المهمة الي كان قبل سيطرة المجوعات الإرهابية المسلحة ينتج حوالي 2,5 مليون م3 من الغاز الخام التي ترسل إلى معمل غاز إيبلا لتتم معالجتها وإنتاج حوالي 2 مليون م3 غاز نظيف و100 طن غاز منزلي و2000 برميل متكاثفات هيدروكربونية , وهذا بالتأكيد سيعود بالنفع للاقتصاد الوطني وإمكانية تزويد المستهلكين بالغاز النظيف ما ينعكس إيجابا على توليد الطاقة الكهربائية وخاصة بعد استعادة حقول المنطقة الوسطى ومحطة غاز الأرك التي تنتج حاليا حوالي 500 ألف م3 غاز يوميا , إضافة لاستعادة حقول شمال المنطقة الوسطى التوينان الذي ينتج حوالي 650 ألف م3 غاز يوميا مع 500 برميل متكاثفات هيدروكربونية , وسيتم استكمال إعادة تأهيل هذه المنشآت التابعة معمل غاز شمال المنطقة الوسطى وحقول منطقة الهيل لإعادتها لوضعها الطبيعي , والخطوة القادمة إعادة تأهيل معمل غاز دير الزور والمنشآت الغازية التابعة له بعد أن تم فك الحصار عن مدينة دير الزور من قبل بواسل جيشنا العربي السوري والقوات الرديفة .‏

من جهة أخرى كان وزير النفط قد عقد اجتماعا فنيا شاملا ونوعيا في مقر الشركة السورية للغاز في حمص مساء أول أمس بحضور معاونه والمديرين العاميسن للمؤسسة والشركة السورية للنفط والغاز ونقل النفط ومجموعة من المديرين الفنيين والخبراء , حيث تم استعراض واقع واقع الحقول والمنشآت من آبار ومحطات ومعامل وخطوط نقل في كل من الشركة السورية للنفط والشركة السورية للغاز , والتعديات والأضرار التي تعرضت لها خلال نتيجة الإرهاب وقصف قوات ما يسمى ( التحالف ) وواقعها الحالي مع نهاية النصف الأول لعام 2017 بعد الكشف عليها .‏

ووجه الوزير بالاستمرار بأعمال الاستكشاف والحفر في المناطق ذات المأمولية والتركيز على إعادة تأهيل الآبار والمواقع الأكثر إنتاجية والأقل تكلفة بالاعتماد على الامكانات المتوفرة محليا وصيانة المعدات القديمة والاستفادة منها قدر الامكان وإعادة تصميم المحطات والخطوط التي تعرضت للتخريب بما يتلاءم مع مع معدلات الإنتاج الوارد بالخطة الاستراتيجية للوزارة واختزال المعدات الفائضة قدر الإمكان وترشيد الإنفاق وضغط النفقات .‏

كما استعرض الوزير تنفيذ الخطط الاسعافية والمتوسطة وطويلة الأمد في المناطق المحررة حيث تجاوزت نسبة التنفيذ للمرحلة الاسعافية 100% ووصل إنتاج النفط من حقول دائرة نفط الثورة إلى 1100 برميل ياليوم , وفي دائرة غاز المنطقة الوسطى ( أرك – السخنة – المستديرة – بالميرا ) لحدود 500 ألف م3 غاز يوميا وفي حقول غاز توينان وصل الإنتاج لحدود 700 ألف م3 غاز باليوم ليصل بذلك إنتاج النفط الكلي إلى 16 ألف برميل يوميا وإنتاج الغز إلى 12,5 مليون م3 يوميا .‏

واستعرض الوزير خلال الاجتماع مشروع استثمار الغاز من حقول شمال دمشق ( قارة – البريج ) حيث يقسم المشروع إلى مرحلتين , الأولى بإنتاج يصل إلى مليون م3 غاز يوميا اعتبارا من الشهر الرابع في العام القادم , والمرحلة الثانية سيصل الإنتاج إلى 1,7 مليون م3 غاز يوميا اعتبارا من الشهر التاسع في العام القادم , ويتوقع بعد إنجاز هذه الخطط ضمن الفترات الزمنية المحددة الوصول في نهاية هذا العام لإنتاج يومي يتراوح بين 15- 16 مليون م3 من الغاز وبين 17- 20 ألف برميل من النفط الخام الخفيف والمتكاثفات .‏

الثورة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*