أردوغان يعلن استعداد تركيا لإعادة العلاقات الدبلوماسية مع سورية.. جاهز للقاء الرئيس الأسد

الخبير السوري:

أعلن الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، عن استعداده لإعادة فتح العلاقات الدبلوماسية مع سورية، مؤكداً على جاهزية تركيا للعمل على تعزيز هذه العلاقات دون أي تدخل في الشؤون الداخلية لسورية.

وأكد إردوغان أيضاً استعداده للقاء الرئيس السوري بشار الأسد مجدداً، مشيراً إلى التزام تركيا بتطوير العلاقات بين البلدين بالطرق التي سبق وتم التعاون بها في الماضي.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمام الصحافيين عن نيتهم لتعزيز العلاقات مع سورية بنفس الطريقة التي تم اتباعها في الماضي، مؤكداً عدم وجود أي نية للتدخل في الشؤون الداخلية السورية بسبب العلاقات الأخوية التي تجمع بين الشعبين.

وفي سياق متصل، أعرب الرئيس السوري بشار الأسد خلال لقائه بالمبعوث الخاص للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ألكسندر لافرنتييف، عن استعداده لجميع المبادرات المرتبطة بتعزيز العلاقات بين سورية وتركيا على أساس احترام سيادة الدولة السورية ومكافحة الإرهاب.

وكان قد تم عقد اجتماع في قاعدة “حميميم” السورية برعاية روسية، شارك فيه وفد تقني تركي ووفد سوري، وفقاً لتقرير نشرته صحيفة “آيدنلك” التركية.

وتأتي هذه الأحداث بعد إعلان رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني في بداية يونيو، بدء وساطة عراقية لتقريب وجهات النظر بين أنقرة ودمشق لحل الخلافات المعلقة.

تم بدء مسار رسمي لتطبيع العلاقات بين دمشق وأنقرة في نهاية عام 2022، بلقاء وزراء الدفاع، تلاه لقاء على مستوى وزراء الخارجية في عام 2023 بحضور وزراء الخارجية الروسي والإيراني. وتمت مناقشة عدد من القضايا الخلافية بين البلدين، بما في ذلك جدولة خروج القوات التركية غير الشرعية من الأراضي السورية.

أكد وزير الدفاع التركي يشار غولر في الأول من يونيو أن بلاده تدرس إمكانية سحب قواتها من سورية شريطة توفير “بيئة آمنة” وضمان أمن الحدود التركية.

في المقابل، أعلن وزير الخارجية السوري فيصل المقداد أن الشرط الأساسي لأي حوار بين سورية وتركيا هو إعلان أنقرة عن استعدادها للانسحاب من سورية.

الميادين

التعليقات مغلقة.

[ جديد الخبير ]