الحكومة اللبنانية تصعّد بشأن ملف اللاجئين السوريين..ستعتبر كل سوري مقيم غير شرعي

الخبير السوري:

تستمر الحكومة اللبنانية بمحاولات تحويل الإنتباه عن ركام هائل من المشكلات، باتجاه ملف اللاجئين السوريين، وهو الملف الذي تم إلهابه واستخدامه كورقة لابتزاز المنظمات الأممية سابقاً كما هذه الأيام.
فق عقد الرئيس نجيب ميقاتي اجتماعًا في السراي الحكومي لمناقشة قضية اللاجئين السوريين في لبنان. حضر الاجتماع وزير الخارجية والمغتربين عبدالله بوحبيب، والمدير العام للأمن العام بالوكالة اللواء الياس البيسري، والمنسق المقيم للأمم المتحدة في لبنان عمران ريزا، وممثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في لبنان إيفو فرايسن.

وتم خلال الاجتماع مناقشة الخطة التي وضعتها المديرية العامة للأمن العام لمعالجة ملف اللاجئين السوريين بما يتماشى مع القوانين اللبنانية والمعايير الدولية، وأيضًا مذكرة التفاهم بين المديرية العامة للأمن العام والمكتب الإقليمي للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، الموقعة في عام 2003.

وأشار اللواء الياس البيسري بعد الاجتماع إلى أنه تم الطلب مجددًا من المفوضية تقديم كافة البيانات المتعلقة باللاجئين السوريين، مع التنبيه إلى أنه في حال عدم تقديمها، فإن لبنان مستعد لتنفيذ “الخطة ب” التي تهدف إلى جمع البيانات بشكل مستقل.

وأكدت مصادر حكومية مشاركة في الاجتماع أنه إذا لم تُقدم المفوضية البيانات المطلوبة كاملة، فإن لبنان سيضطر إلى اعتبار كل سوري موجود في البلاد على أنه مقيم بشكل غير شرعي.

التعليقات مغلقة.

[ جديد الخبير ]