استحقاقات صعبة تتطلب أمثال هؤلاء السوريين في السباق إلى “مجلس شعبنا”..

خاص- الخبير السوري

كنا نظنه صديق الإعلاميين وحسب، لنكتشف تباعاً أن الدكتور عمار مشلح الأستاذ في كلية طب الأسنان بجامعة دمشق، صديق الأطباء والمهندسين والمحامين والقضاة.. وسلسلة طويلة تشمل معظم الأطياف المهنية في هذا البلد.
اللافت أن هذا الرجل صاحب وجهة نظر ورأي واقعي في كل الاختصاصات التي ذكرنا أعلاه، ويبدو أن تراكم المهارات المعرفية لديه ساعده على أن يعرف شيء عن كل شيء، وهي ربما الصفات البديهية فيما نتفق نحن السوريين على تسميته “الشخصية العامة”.
بهذا التوصيف يمكن تناول ترشح الدكتور عمار مشلح لمجلس الشعب، مروراً بالإستئناس الحزبي بوصفه رجل بعثي التنظيم ..سوري الانتماء.. عروبي الهوى.
بالفعل لم نملك إلا الإدلاء بهذه السطور، من وحي الوجدان ومشاعر الصدق والوفاء، ليس لهذا الرجل السوري احترافي الانتماء وحسب، بل لأنفسنا ونحن نرنو لأن يصل إلى “مجلس شعبنا” ذوي الكفاءات الذين يستحقون الثقة ونستحقهم ليمثلوننا في مرحلة قادمة غير تقليدية، تتطلب رجالاً كفوئين..رجال علم وعقل وفكر قادرين على الاضطلاع باستحقاقات صعبة تنتظر المؤسسة التشريعية..بالتوفيق لكل من يستحق ..

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

[ جديد الخبير ]