جدل حول صورة حميـ. ـمية لوزيرة مغربية مع رجل أعمال استرالي

الخبير السوري:

نشرت صحيفة أسترالية صورة أثارت جدلاً واسعاً في المغرب، حيث زعمت أنها تظهر لحظة حميمية بين ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة في المغرب، وأندرو فوريست، الرئيس المدير العام لمجموعة “فورتيسكيو” الأسترالية.

وأرفقت الصورة بمقال يلمح إلى وجود علاقة عاطفية بين الوزيرة ورجل الأعمال، مما أثار شبهات حول تضارب المصالح، خصوصاً بعد زيارة المستثمر الأسترالي للمغرب واستقباله من قبل الوزيرة في الرباط خلال فبراير الماضي.

ردود الفعل الرسمية

في تصريح للصحافة، أكدت الوزيرة ليلى بنعلي أنها تتعرض لحملة استهداف متواصل منذ السنة الماضية، لكنها لم تعلق على تفاصيل المقال الجديد.

من جهتها، رفضت مصلحة التواصل بالوزارة التعليق على الخبر.

الشكوك حول صحة الصورة

أثارت الصورة جدلاً أكبر بسبب توقيع مجموعة “فورتيسكيو” اتفاقية شراكة مع المجمع الشريف للفوسفاط في المغرب هذا التوقيت جعل البعض يشكك في صحة العلاقة بين الوزيرة ورجل الأعمال.

مصادر مقربة من الوزيرة شككت في صحة الصورة المنشورة، مؤكدة أن زيارتها إلى باريس كانت محكومة ببروتوكول صارم، مما يجعل حدوث لحظات حميمية كما أظهرها المقال أمراً غير محتمل.

الإجراءات المتخذة

عقدت وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة اجتماعًا لمناقشة المقال المثير للجدل وسبل التعامل معه، نظرًا لأنه يمس سمعتها الشخصية ويثير اتهامات بتضارب المصالح واستغلال النفوذ.

موقف مجموعة “فورتيسكيو”

حتى الآن، لم تصدر مجموعة “فورتيسكيو” تأكيدًا أو نفيًا للصورة المثيرة للجدل، مما يزيد من الشكوك حول صحة الادعاءات التي تناولها المقال.

التعليقات مغلقة.

[ جديد الخبير ]