اللصوص يعززون الإقبال على سوق الكاميرات المنزلية في دمشق

الخبير السوري:

تشهد مناطق متعددة في العاصمة دمشق توجهاً متزايداً نحو تركيب كاميرات المراقبة المنزلية.

على الرغم من وجودها بالفعل في السابق، إلا أن تركيبها تراجع في السنوات السابقة لتعود وتزداد نشاطًا في الوقت الحالي، وفقًا لتأكيد أصحاب محلات بيعها وتركيبها.

وتتراوح  أسعارها تتراوح بين 225 ألف ليرة سورية للكاميرات ذات الدقة المنخفضة إلى حوالي 300 ألف ليرة للكاميرات ذات الجودة المتوسطة، وتصل إلى حوالي 400 ألف ليرة للكاميرات ذات الجودة الجيدة، بينما يبلغ سعر الجهاز الذي يتم ربط الكاميرات به بين 1.5 إلى 5.5 مليون ليرة سورية.

بعض الأشخاص، يرون أن الكاميرات أصبحت ضرورية خاصةً بعد انتشار حالات السرقة والتعديات على حدائق المنازل.

ويضطر بعض أصحاب المعامل إلى تركيب كاميرات المراقبة في معاملهم لضبط حالات السرقة، أو لمراقبة سلوك العمال أو حل النزاعات بينهم.

ويشير بعض أصحاب محلات تركيب الكاميرات وفقاً لموقع “سينسيريا”، إلى أن السوق كان يعاني من الركود بسبب انقطاع التيار الكهربائي الطويل، لكن انتشار الطاقة الشمسية بدأ يعيد الحياة إلى السوق بعض الشيء، خاصةً مع زيادة الطلب من المعامل والمحلات أكثر من المنازل.

تجدر الإشارة إلى أن كاميرات المراقبة أصبحت تنتشر كثيرًا بين أصحاب الشركات والمعامل منذ سنوات، لكن تركيبها للاستخدام المنزلي ما زال أمرًا جديدًا بالنسبة للكثيرين، وفقًا لتصريحات بعض أصحاب المحلات.

التعليقات مغلقة.

[ جديد الخبير ]