الرئيسية / اهم التصنيفات / معلومات عن عودة سورية للجامعة العربية قريباً وحضورها القمة المقبلة
سورية

معلومات عن عودة سورية للجامعة العربية قريباً وحضورها القمة المقبلة

الخبير السوري:

بدأت تحركات عربية مكثفة تهدف لعودة سورية إلى مقعد جامعة الدول العربية خلال القمة المرتقبة التي أعربت الجزائر عن استعدادها لاستضافتها.

وظهرت عدّة مؤشرات تتطابق مع معلومات تحدثت عنها وكالة  “سبوتنيك”، بشأن عملية العودة القريبة.

إذ تلقى الرئيس السوري بشار الأسد برقية تهنئة بعيد الجلاء، الذي يوافق 17 أبريل من كل عام، من العديد من الزعماء، ومنهم زعماء عرب.

وأرسل الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني، برقية تهنئة للرئيس الأسد جدد فيها “حرصه على مواصلة الجهود من أجل تعزيز وتطوير علاقات التعاون القائمة بين سورية وموريتانيا خدمة لمصالح الشعبين الشقيقين”، كما تلقى الرئيس الأسد تهنئة من السلطان هيثم بن طارق سلطان عمان.

فيما ذكرت وكالة الأنباء الإماراتية “وام”، أن خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات، ومحمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ومحمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أرسلوا برقيات تهنئ إلى الرئيس الأسد بمناسبة اليوم الوطني لسورية.

وبحسب مصادر مطلعة، تبحث بعض الدول العربية، ومنها مصر والإمارات والعراق، مع الدول العربية الأخرى التنسيق لعودة دمشق لمقعدها بالجامعة.

وأكدت المصادر أن معظم الدول العربية أبدت موافقتها على عودة سورية للجامعة، إلا أن مواقف بعض الدول “التي لم تسمها” لم تتضح حتى الآن.

من ناحيته قال النائب السوري عمار الأسد، إن سورية تؤكد ضرورة العمل العربي المشترك، وأن التصريحات والتحركات الأخيرة هي في الاتجاه الصحيح.

وأشار في حديثه لـ”سبوتنيك”، على أن سورية أوقفت المؤامرة الأمريكية التي كانت تستهدف المنطقة العربية بشكل كامل.

وأوضح أن الكثير من الدول لا ترغب بعودة العلاقات بقوة بين مصر وسورية، خاصة لما للبلدين من ثقل في المنطقة العربية.

وطالب الأسد الدول العربية بضرورة مراجعة مواقفها ومساندة الجانب السوري في حربه على الإرهاب.

وشدد على أن سورية تمد يدها لجميع الدول العربية التي تريد أن تكون بجوار سورية في الوقت الراهن.

من ناحيته قال البرلماني السوري السابق، مهند الحاج علي، إن العديد من الدول العربية لم توقف اتصالاتها مع دمشق.

وأضاف في حديثه لـ”سبوتنيك”، أن التنسيق بين مصر ودمشق كان على أعلى المستويات، وكذلك كانت هناك اتصالات بين سوريا وبعض الدول الخليجية.

ويرى أن رسائل التهنئة بعيد الجلاء التي وصلت للرئيس السوري من قبل بعض الدول العربية، تعطي مؤشرات على الرغبة في عودة سورية إلى مقعدها الذي جمد بطريقة غير شرعية في جامعة الدول العربية.

وشدد على أن بعض الدول العربية مولت الجماعات الانفصالية والإرهابية طوال السنوات الماضية ومنها من دفع أكثر من 124 مليارا لهذه الجماعات.

وشدد على ضرورة مساندة الشعب السوري والدولة السورية في مكافحة الإرهاب ورفض التجزئة والتقسيم.

وتابع “وصول الجماعات الإرهابية لمعظم الدول العربية دفعها نخو التيقن من المشروع الذي كان يستهدف المنطقة بداية من سورية وكافة الدول الأخرى، وهو ما جعلها تغير مواقفها بحسب خبراء”.

وأشار إلى أن هناك بعض الدول تعرقل العودة، إلا أن الجانب السوري لا يهتم بمواقفها، خاصة أن الشارع السوري ينظر لبعض الدول بأنها خذلته وساندت الإرهاب.

وشدد على أن العودة تعتبر بمثابة عودة الجامعة العربية إلى سورية وليس العكس.

وأعادت سلطنة عمان سفيرها إلى دمشق، في شهر تشرين الأول الماضي، بعد أن خفضت تمثيلها بسبب الأزمة السورية، لتكون أول دولة عربية وخليجية تعيد تمثيلها الدبلوماسي الكامل إلى سورية.