الرواية المؤلمة…مدير مكتب الرئيس الإيراني الراحل يروي تفاصيل الدقائق الأخيرة قبل الفاجعة

الخبير السوري:

روى مدير مكتب الرئيس الإيراني الراحل، السيد إبراهيم رئيسي، تفاصيل اللحظات الأخيرة قبل حادثة سقوط الطائرة التي أدت إلى وفاة الرئيس ورفاقه..

وأوضح غلام حسين إسماعيلي، الذي كان على متن الطائرة الأولى، أن الرحلة بدأت في أجواء صافية باتجاه مدينة تبريز.

بعد مرور 45 دقيقة، ظهرت سحابة كبيرة قامت الطائرات باختراقها، بناءً على توجيهات قائد طائرة الرئيس بزيادة الارتفاع لتجاوز السحب.

بعد نصف دقيقة من خروج الطائرة الأولى والثالثة من السحابة، لم تعد الطائرة الثانية التي كانت تقل الرئيس، للظهور.

حاولت الطائرة التي كان يستقلها إسماعيلي البحث عن طائرة الرئيس من خلال التحليق في نفس المنطقة، لكن دون جدوى.

أوضح إسماعيلي أن جميع محاولات الاتصال بالرئيس ومرافقيه باءت بالفشل، إلا أن إمام جمعة مدينة تبريز، علي آل هاشم، تمكن من الرد على جهاز الاتصال الخاص بقائد طائرة الرئاسة، وقال: “إنني لست بخير، سقطنا في الوادي”.

وعند سؤاله عن موقعهم، أجاب: “لا أعرف.. أنا بين الأشجار”.

وعندما سُئل عن حال الباقين، قال آل هاشم: “لا أرى أحداً، أنا وحدي ولا أعلم ما حدث، ولا يوجد أحد حولي”.

استمر التواصل مع علي آل هاشم نحو أربع ساعات قبل أن يتوفى.

بدأت فرق الإنقاذ عمليات البحث فوراً، لكن ظروف الطقس الصعبة أعاقت جهودهم لساعات طويلة.

التعليقات مغلقة.

[ جديد الخبير ]