الشركة السورية لإنتاج اللواقط الكهروضوئية في اللاذقية : انتاج 100 ألف لوح سنوياً بأفضل المواصفات العالمية

الخبير السوري:

بيّن مدير عام الشركة السورية لإنتاج اللواقط الكهروضوئية في اللاذقية الدكتور نوفل إبراهيم ، أن الطاقة الإنتاجية للشركة من الألواح الكهروضوئية أكثر من 100 ألف لوح سنوياً بأفضل المواصفات العالمية، لافتاً إلى العمل على إضافة منتجات جديدة وزيادة الطاقة الإنتاجية خلال الفترات المقبلة.

وأشار إبراهيم إلى أن الشركة هي شركة وطنية مشتركة تأسست عام 2021 وبدأت العمل بالإنتاج عام 2022 بنظام عمل متواصل 24/24 ساعة على مدار الأسبوع، بخبرات وأياد وطنية، لافتاً إلى أن الإنتاج السنوي الحالي يعادل نحو 60 ميغا تكفي لجزء كبير من حاجة السوق.

وذكر الدكتور إبراهيم أن الهدف الأساسي من العمليات التي تقوم بها الشركة لضمان جودة المنتج النهائي هو إدارة الجودة الشاملة التي تركز على جودة العمليات في الشركة وليس فقط على جودة المنتج النهائي بما يضمن الوصول لمنتج منافس ومتكامل من الناحية الفنية والخدمية.

وأردف بأن الشركة حريصة على اختيار أفضل الكوادر الفنية وتدريبها وإدخالها في العمل بما يؤدي للوصول لمنتج نهائي بسعر منافس وجودة تضاهي أرقى المواصفات العالمية.

ونوّه مدير عام الشركة بضرورة أن تكون هناك جهة وطنية مرجعية بإمكانها القيام بدراسة مقارنة بين الألواح المنتجة في الشركة والألواح المستوردة من الخارج، بهدف التأكد من جودة جميع الألواح في السوق المحلي.

وأكد على ما تقدمه الشركة من ميزات والضمانة وخدمة ما بعد البيع، وهي خدمة تقدمها الشركة إيماناً منها بضرورة الارتقاء بالواقع الطاقي في القطر بعيداً عن السعي لتحقيق الربح على حساب جودة المنتجات والخدمات المقدمة.

وأردف بأن الدعم الفني وتقديم خدمات متكاملة وخدمات ما بعد البيع، تقدمها الشركة من خلال كوادرها الفنية وبالتنسيق والتعاون مع مؤسـسة الصناعات التقانية وكل الشركاء لتقديـم حلـول متكاملة لدراسة منظومات الطاقة الكهروضوئية وإنشائها وإدخالها في الخدمة وتشغيلها وصيانتها.

ولفت إلى أن الشركة تسعى إلى توطين تقانة تصنيع الألواح الشمسية في الوطن وقد تم التقدم بخطوات جادة في هذا المجال عبر التوجه لتأمين وتصنيع بعض المكونات الداخلـة في صناعـة اللـوح داخليـاً.

ونوّه بالدور الإيجابي الذي تلعبه الحكومة عبر القرارات الأخيرة فيما يتعلق بتوطين هذه التقانة وتوسيع الدعم لهذه الصناعة، وذلك من خلال تعزيز تنافسية المنتج المحلي والتشجيع على تصنيع مكونات اللوح الكهروضوئي في سورية والاستثمار ضمن هذه الصناعات العديدة لما لذلك من قيمة مضافة على اقتصاد الوطن على المدى القريب والبعيد.

وقال إبراهيم: نأمل أن نتمكن دوماً من تقديم منتج وطني موثوق بأفضل سعر ممكن لأوسع شريحة من المواطنين والمستثمرين، وأن تكون الشركة السورية لإنتاج اللواقط الكهروضوئية على قدر الرؤية والآمال المعقودة عليها الآن ومستقبلاً، وأكد أن الشركة تعمل على توسيع نطاق توزيع منتجاتها إلى جميع أراضي الجمهورية العربية السورية عبر وكلاء تجاريين في جميع المحافظات السورية، إضافة لإمكانية البيع في مقر الشركة بشكل مباشر ولدى الشركة وكيل في محافظة طرطوس، والشركة مستعدة للعمل مع زبائنها في جميع المحافظات لإيصال المنتج لأوسع شريحة ممكنة بأكبر قدر ممكن من الفعالية والكفاءة، ضمناً تقديم خدمة الشحن إلى المحافظات.

وفيما يخص فرص العمل، أشار إلى أن الشركة تسهم في رفع المستوى المعرفي والتقاني في سورية من خلال تأهيل كوادر وطنية مدربة ومؤهلة على مستوى عال، كما تسهم الآن وستسهم مستقبلاً بكفاءة عالية في مشاريع إعادة الإعمار في القطر، كما تسهم في تخفيض البطالة من خلال تشغيل يد عاملة وطنية مع تأمين دخل جيد لهم.

عبير محمود

التعليقات مغلقة.

[ جديد الخبير ]