الرئيسية / اهم التصنيفات / “أكساد” ينثر بذور الخير في موريتانيا..دورة تدريبية لتحسين محاصيل الحبوب
أكساد

“أكساد” ينثر بذور الخير في موريتانيا..دورة تدريبية لتحسين محاصيل الحبوب

     أوس عيد – الخبير السوري:

عقدت منظمة المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة (أكساد) في موريتانيا دورة تدريبية تحت عنوان « الأسس التطبيقية لتحسين محاصيل الحبوب بالبيئات الجافة وشبه الجافة »، برعاية الأستاذ أدي ولد الزين وزير الزراعة والتنمية الريفية الموريتاني، وبحضور السيد أحمدنا ولد سيد أب والي ولاية كوركول وحاكم مقاطعة كيهيدي السيد لبات ولد المختار، وذلك بالتعاون مع المركز الوطني للبحوث الزراعية والتنمية الزراعية.

أكساد 2

وشدد سعادة الدكتور نصر الدين العبيد المدير العام لـ«أكساد»، في كلمة له خلال افتتاح الدورة التدريبية، ألقاها بالإنابة عنه الدكتور حسام فرج  رئيس برنامج الحبوب في منظمة أكساد، على أهمية فعاليات الدورة التدريبية والتي تضم نخبة من خبراء وزارة التنمية الريفية في الجمهورية الإسلامية الموريتانية الشقيقة والمهتمين بهذه الدورة من منظمات العمل العربي المشترك، مشيراً الى أن هذه الدورة التدريبية تهدف لتنمية وتطوير وتحسين محاصيل الحبوب بشكل خاص ودعم سياسة موريتانيا في تعزيز الأمن الغذائي والعمل على تحقيق الاكتفاء من المحاصيل الإستراتيجية مثل القمح والشعير ونشر تطبيقات نظام الزراعة الحافظة لما له من فوائد فى تخفيض الكلفة الإنتاجية ورفع المردود من وحدة المساحة، مشيداً بالجهود التى بذلها المشاركون في سبيل انتخاب واعتماد عدد 40 سلالة من القمح والشعير (16 صنفا من القمح الطري و 10 أصناف من القمح القاسي و 14 صنفاً من الشعير) محسنة ومؤصلة في برنامج الحبوب بالمركز العربي – أكساد، و الذي سوف يؤتي أكله ويحقق الأهداف المرجوة منه.

وأوضح المدير العام لأكسادأنه يمكن التوسع في زراعة الأصناف الحديثة من القمح والشعير بالأراضي المستصلحة حديثاً وتطبيق نظام الزراعة الحافظة الذي يتميز بانخفاض التكاليف وارتفاع المردود، وستعمل أكساد ووزارة التنمية الريفية من خلال نقل التكنولوجيا الحديثة والعمل الفني معاً للتوصل إلى عتبة الاكتفاء الذاتي من القمح والمحاصيل الأخرى.

ولفت سعادة المدير العامإلىأن منظمةأكساد قامت ومنذ تأسيسها عام 1968مإيماناً منها بأهمية العمل العربي المشترك في النهوض بالزراعة بالدول العربية وتدعيم مؤسساتها الزراعية والارتقاء بأدائها بما يتناسب مع ما يفرضه الواقع من تحديات وما تتطلع إليه الشعوب العربية من آمال بتنفيذ الكثير من النشاطات العلمية ذات الطابع البحثي الحقلي، ثم توظيف نتائجها في مشاريع تنموية بالأراضي الزراعية، والتي أثمرت عن مردودية كبيرة تمثلت في اعتماد 77 صنفاً متفوقاً من القمح والشعير في مختلف البلدان العربية والتي أسهمت في تحسين الإنتاج الزراعي وتضييق الفجوة الغذائية وتحسين واقع الأمن الغذائي العربي، وستقوم أكساد بالتعاون مع وزارة التنمية الريفية بعقد دورات تكوينية مهمة في مجال زراعة وإنتاج القمح والشعير والمشاركة في تنفيذ المشاريع التنموية اللازمة للنهوض بالقطاع الزراعي في موريتانيا.

وأكد الدكتور العبيدأن أكساد بيت خبرة عربي عريق وبيئة حاضنة عربية للباحثين والعلماء العرب على مستوى الوطن العربي، من أجل تنفيذ البحوث الزراعية وتطبيق نتائجها في الوطن العربي في مجالات نشر أصناف أكساد المحسنة من  محاصيل الحبوب القمح والشعير والذرة البيضاء والدخن والحمص، وتنمية الموارد المائية وطرائق ترشيد استخداماتها، وتنمية وتطوير الأشجار المثمرة، ووقاية النبات من الآفات الزراعية، وتنمية شجرة النخيل، وتأهيل المراعي ومكافحة التصحر، وتنمية الثروة الحيوانية، والحفاظ على التنوع البيولوجي، وتطوير النظم الزراعية، إضافة إلى تدريب الكوادر العربية وتنفيذ الدورات التكوينية وإصدار المراجع العلمية والفنية.