الرئيسية / اهم التصنيفات / وضع حجر الأساس لـ”تلال أميسا”.. أول منطقة تطوير عقاري بحمص
عقارات

وضع حجر الأساس لـ”تلال أميسا”.. أول منطقة تطوير عقاري بحمص

الخبير السوري:

وضع وزير الأشغال العامة والإسكان سهيل عبد اللطيف ومحافظ حمص بسام بارسيك حجر الأساس لمشروع تلال أميسيا في محافظة حمص والذي سيقام فيه 5300 وحدة سكنية تتضمن 4910 شقة و390 فيلة سكنية، كما يحتوي المشروع على مراكز سياحية وتعليمية وخدمات متكاملة تجارية وطبية ودينية وترفيهية، إضافة إلى الحدائق والمنتزهات والملاعب، وبقية المرافق الضرورية للحياة الاجتماعية والسياحية، ويعتبر المشروع أول منطقة تطوير عقاري في سورية يستخدم الطاقات المتجددة، وسيتم إنجاز المرحلة الأولى خلال 5 سنوات.

وأكد وزير الأشغال العامة والإسكان أن منطقة التطوير العقاري في تلال أميسا هي أول مشروع  تطوير عقاري في حمص وعلى مستوى سورية ويعد مشاركة مهمة للقطاع الخاص في عملية البناء والإسكان، وأهمية المشروع تنبع من كونه يقع ضمن منطقة تنمية مستدامة وواعدة ضمن الدراسات الإقليمية وستكون لبنة لمناطق وتجمعات عمرانية عديدة في هذه المنطقة.

وأشار عبد اللطيف إلى أن هذه الضاحية متكاملة وتحقق كل الأسس والشروط  اللازمة..منوهاً بالأهمية الاجتماعية والسياحية والاقتصادية للمشروع بسبب موقع المشروع  المطل على بحيرة قطينة ومنطقة الطاقة الريحية، لافتاً لأهمية مشاركة القطاع الخاص بعملية الإسكان والبناء ضمن الإستراتيجية الوطنية والتشغيليه لليد العاملة ما يمثل دوران حقيقي للعجلة الاقتصادية، مبينا أنه سيتم الإشراف إداريا على المشروع ومتابعته من قبل محافظة حمص، وختم الوزير بأنه سيكون هناك أكثر من تجمع سكاني بحمص وبقية المحافظات، لافتاً لصدور القانون الجديد  المعدل للهيئة قريباً وفيه الكثير من التسهيلات للمطورين العقارين.

محافظ حمص  تحدث عن أهمية  المشروع كنموذج لمساهمة القطاع الخاص في عملية السكن  والبناء والتشاركية ضمن الخطة الوطنية، مؤكداً جاهزية واستعداد المحافظة لتأمين كل الخدمات والبنى التحتية المطلوبة لإنجاز المشروع الذي يقع على المحور الغربي لحمص حسب ما رسمته الإستراتيجية الوطنية للإسكان.

وأوضح مدير شركة إميسا للاستثمار والتطوير العقاري الدكتور علي سمحة أنه سيتم تنفيذ المشروع  على 4 مراحل كل مرحلة 4 سنوات، وهو تجسيد لفكرة السكن الاقتصادي كحل ايجابي لذوي الدخل المحدود للحصول على مسكن مريح وبسعر مقبول ويحمل الطابع العمراني الخاص، وبذات الوقت هو تجمع سكاني صديق للبيئة لاستخدامه الطاقات البديلة وتدوير مياه الصرف الصحي ضمن إحداث محطة التحلية وإعادة استخدام المياه الناتجة للسقاية.