الرئيسية / اهم التصنيفات / تعاون علمي واعد بين منظمة أكساد وجامعة حماة

تعاون علمي واعد بين منظمة أكساد وجامعة حماة

  • الدكتور العبيد: مستعدن لمزيد من التعاون مع الأساتذة والباحثين  بما يخدم أهداف أكساد في عمليات التنمية الزراعية المستدامة في سورية والدول العربية

الخبير السوري:

وقعت منظمة المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة (أكساد)، وجامعة حماة الواقعة في مدينة حماة في وسط الجمهورية العربية السورية، اتفاقية لتعزيز التعاون الفني والعلمي بينهما، وإجراء بحوث ودراسات علمية متخصصة، وتطبيقات حقلية تحقق الاستثمار الأمثل للموارد الطبيعية.
قام بتوقيع الاتفاقية من جانب منظمة أكساد المدير العام الدكتور نصر الدين العبيد، ومن جانب جامعة حماة رئيسها الدكتور محمد زياد سلطان، وذلك في مقر الجامعة، اليوم، ووفدي الطرفين.
اكساد
وتنص الاتفاقية على التعاون بين الجانبين في مجالات المحافظة على التراكيب الوراثية الحيوانية والنباتية الملائمة للمناطق الجافة وتحسينها، وتطوير نماذج لنظم الإنتاج الزراعي المتكامل ” نباتي، حيواني ” في البيئات الزراعية المختلفة، وتطوير الزراعة العضوية.
كما تنص على التعاون في استعمال التقانات الحيوية في مجال التلقيح الاصطناعي ونقل الأجنّة والإخصاب بالأنابيب، وفي مجال البصمة الوراثية النباتية والحيوانية، ومراقبة تدهور الأراضي وإعادة تأهيل المناطق البيئية المتدهورة، ودراسات التربة، والتعاون في مجال الصحة الحيوانية والتقصي عن الأمراض الوبائية والمشتركة وطرائق الوقاية منها.
وشددت الاتفاقية على ضرورة دعم طلاب الدراسات العليا “الماجستير والدكتوراة”، لإنجاز رسائلهم التي يتفق على موضوعاتها بين الطرفين بالتشاور العلمي والفني وبما يدخل في مهمات منظمة أكساد ومجالات نشاطاتها وبحوثها، والإسهام في دعم البحوث والدراسات بتقديم المستلزمات المخبرية والحقلية والمعلوماتية والمكتبية التي تحتاجها تلك البحوث، والتنظيم المشترك للقاءات العلمية والدورات التدريبية بهدف تعزيز وتأهيل الكوادر الوطنية والعربية في مجالات العمل المشتركة، وتبادل المطبوعات والمنشورات الصادرة عن الطرفين.
وأكد الدكتور نصر الدين العبيد، في تصريح له عقب توقيع الاتفاقية، أن هذه الاتفاقية جاءت تجسيداً لعلاقات التعاون البنّاء بين منظمة أكساد ووزارة التعليم العالي وجامعة حماة في مختلف المجالات ذات الاهتمام المشترك، وإيماناً منهما بأهمية هذا التعاون وتطويره باستمرار، وضرورة التنسيق والتعاون بين مؤسسات البحث العلمي العربية الهادفة إلى تطوير البحث العلمي الزراعي.
وعبر الدكتور العبيد عن استعداد منظمة أكساد لمزيد من التعاون مع الأساتذة والباحثين في كل جامعات القطر بما يخدم أهداف أكساد في عمليات التنمية الزراعية المستدامة في سورية والدول العربية، مؤكداً أن منظمة المركز العربي (أكساد) تعتمد هذه الرؤية والمنهجية مع الجامعات ومراكز الأبحاث بشكل كبير في هذه المرحلة الحالية وفي المستقبل.

ويضطلع أكساد  بمسؤولية كبيرة فيما يتعلق بالتنمية الزراعية واستقصاء سبل تحقيق الأمن المائي والغذائي من خلال استنباط أصناف جديدة من الحبوب عالية الإنتاجية تحت أحوال الجفاف وتعميمها ، وتوفير المصادر الوراثية الموثوقة من الأشجار المثمرة، والمحاصيل الرعوية ، وسلالات الثروة الحيوانية الملائمة للبيئة الجافة العربية ، وتحقيق الإدارة المتكاملة للموارد المائية وترشيد استعمالها ، والإدارة السليمة لاستعمالات المياه المالحة والعادمة والمعالجة في الزراعة ، والحفاظ على البيئة والتنوع الحيوي ومكافحة التصحــر، وإعادة إحياء المناطق المتصحِّرة ، و إنشاء قواعد معلومات لموارد المياه و الأراضي فضلاً عن الثروتين النباتية و الحيوانية.

يذكر أن المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة (المعروف اختصاراً بـ”أكساد”) هو مركز بحوث تتعلق بالزراعة وإدارة الأراضي. أسس عام 1968 بقرار من جامعة الدول العربية ويقع مقره في دمشق.

وهو منظمة عربية متخصصة تعمل ضمن إطار جامعة الدول العربية، بهدف توحيد الجهود القومية لتطوير البحث العلمي الزراعي في المناطق الجافة وشبه الجافة وتبادل المعلومات والخبرات على نحو يمكن من الاستفادة من ثمار التقدم العلمي ونقل وتطوير وتوطين التقنيات الزراعية الحديثة بغية زيادة الإنتاج الزراعي في هذه المناطق. يشرف على عمل أكساد جمعية عمومية تتألف من وزراء الزراعة العرب الأعضاء في المركز، ومجلس تنفيذي منتخب يتألف من سبعة ممثلين عن سبع دول عربية، ويتوزع العمل فيه على عدة إدارات متخصصة، وهي:

    إدارة دراسات الأراضي واستعمالات المياه، والدراسات المائية، ودراسات الثروة الحيوانية، ودراسات الثروة النباتية، ودراسات الاقتصاد والتخطيط، والدراسات المالية والإدارية.

وتتجسد مهام أكساد في مواجهة التحدي الذي تفرضه البيئات الجافة وشبه الجافة ذات الأنظمة الزراعية الهشة فمن خلال توفير المعطيات العلمية والتطبيقية والتقنيات المتقدمة إنتاجاً واقتباساً وتطويراً بما يمكن من التنفيذ الواسع لمهام التنمية الزراعية والاجتماعية والاستعمال الأمثل للموارد الطبيعية المتحددة في المناطق الجافة .

و يضطلع أكساد بمسؤولية كبيرة فيما يتعلق باستنباط أصناف جديدة من الحبوب عالية الإنتاجية تحت أحوال الجفاف وتعميمها، وتوفير المصادر الوراثية الموثوقة من الأشجار المثمرة، والمحاصيل الرعوية ، وسلالات الثروة الحيوانية الملائمة للبيئة الجافة العربية، وتحقيق الإدارة المتكاملة للموارد المائية وترشيد استعمالها، والإدارة السليمة لاستعمالات المياه المالحة والعادمة والمعالجة في الزراعة، والحفاظ على البيئة والتنوع الحيوي ومكافحة التصحر، وإعادة إحياء المناطق المتصحرة، وإنشاء قواعد معلومات لموارد المياه والأراضي فضلاً عن الثروتين النباتية والحيوانية .

ويجري أكساد بحوثه ودراساته واختباراته في محطاته البحثية المنتشرة في سورية وفي مراكز البحوث بالأقطار العربية، ويربط بين نتائج البحوث والدراسات وبين تطبيقها ونشرها عل نطاق واسع.

 كما أن الخبرات المتميزة التي راكمها ” أكساد” خلال مسيرته الطويلة والسمعة المرموقة التي حظي بها في الوطن العربي جعلت منه بيت خبرة على المستويين الإقليمي والدولي.