الرئيسية / اهم التصنيفات / الزامل يعطي الأمل بتحسن واقع الكهرباء في سورية ويوضح .. أسباب عديدة وراء أزمة الكهرباء في سورية والعمل جار لتحسين الواقع
وزير الكهرباء

الزامل يعطي الأمل بتحسن واقع الكهرباء في سورية ويوضح .. أسباب عديدة وراء أزمة الكهرباء في سورية والعمل جار لتحسين الواقع

الخبير السوري:

قال وزير الكهرباء غسان الزامل أن الوزارة تعمل بكل الإمكانات المتاحة لتخفيض ساعات التقنين في ظل الظروف الصعبة التي تعاني منها محطات توليد الكهرباء وستباشر العمل خلال اليومين القادمين في عملية إعادة تأهيل محطة حلب الحرارية وهذا يتطلب 12 شهر للانتهاء منها بحيث يمكن الحصول من خلالها على ما يزيد عن 400 ميغا واط بعد أن تم توقيع عقد تأهيل المجموعتين الأولى والخامسة مع شركة من دولة صديقة، كما يتم العمل حالياً على تأهيل محطة تشرين الحرارية بريف دمشق ووضع محطة توليد الرستن بالخدمة خلال الشهر11، إضافة إلى أنه يتم العمل حالياً على تأهيل المحطات البخارية التي لا تعطى سوى 50% من استطاعتها بسبب قدمها ومن المتوقع أن يكون العام القادم أفضل من ناحية عملها. وبحسب الزامل، قد باشرت الوزارة بالعمل على إنتاج الكهرباء من الطاقات المتجددة (الريحية، الشمسية) وتم توقيع مجموعة من العقود مع مُستثمرين محليين للبدء بإنتاج الكهرباء، متوقعاً الحصول على كميات جيدة تساهم في زيادة إنتاج الكهرباء وتخفيض التقنين، وهذه العقود هي عقد 7 ميغا واط ريحية (حمص)، عقد 33 ميغا واط شمسية (حلب)، عقد 30 ميغا شمسية (حمص)، في حين يجري التفاوض لإنشاء محطة شمسية بطاقة إنتاج 1000 ميغا واط في عدرا بريف دمشق. -الأسباب الحقيقية وراء أزمة الكهرباء وحول أسباب الأزمة بين الزامل أن إنتاج سوريا من الكهرباء يبلغ يومياً 2700 ميغا واط ونحن نحتاج يومياً إلى أكثر 7000 ميغا واط، يتم تخصيص 1500 ميغا واط من الكهرباء للمنازل على امتداد كل سورية و1200 ميغا واط لباقي حياتنا، للمستشفيات ومضخات المياه والمنشآت الحيوية، والمؤسسات الحكومية والمواقع العسكرية والزراعة والمعامل، منوهاً إلى إنتاج الكهرباء في سوريا يعتمد إما على الفيول أو على الغاز الخام القادم من حقول الغاز في أراضينا مباشرة إلى محطات التوليد، إضافة إلى أننا نحتاج يومياً لحوالي 20 مليون متر مكعب من الغاز الخام لكننا لا نملك سوى مايزيد قليلاً على 9 مليون متر مكعب يومياً. – محطات الكهرباء الموجودة وإمكانية إصلاحها وأوضح وزير الكهرباء أن البلاد تمتلك 11 محطة توليد، منها محطتي توليد مدمرتين وهما: محطة زيزون ،والمحطة الحرارية بحلب، وهناك محطة السويدية وهي خارج سيطرة الدولة السورية، إضافة لمحطة التيم وهي محطة صغيرة جداً بالكاد تُنتج بضع عشرات من الميغا واط تذهب لمدينة دير الزور وبالتالي أصبحنا عملياً أمام 7 محطات فقط هي: محطة بانياس، محردة، تشرين، والزارة، الناصرية، جندر، ومحطة دير علي وهي لا تكفي، لأن محطتي بانياس ومحردة، تم بناؤهما قبل أكثر من 40 عاماً، وتُعتبران أقدم محطتين لانتاج الكهرباء وتعانيان من قِدَمٍ شديد في مختلف أجزائهما، في العنفات في المراجل وفي الأنانبيب أيضاً، بسبب وضعهما الفني الذي يزداد سوءاً عاماً بعد عام، وبسبب نقص الغاز فإنهما تُنتجان أقل من نصف الكمية المطلوبة، وكذلك تتسبب الأعطال بتوقفهما تماماً وبشكل متكرر. وأرجع الزامل أسباب عدم صيانة المحطات للعقوبات الإقتصادية وقانون قيصر كونها تمنع قطع الغيار اليابانية الألمانية والإيطالية (ميتسوبيشي، وسيمنس، إنسالدو) من الوصول إلينا.. – تزويد لبنان بالكهرباء؟ أكد الوزير الزامل أن سورية تزود قرية صغيرة في لبنان وهذه الكمية لا تتجاوز 200 ك.ف وهي لا تكفي لإنارة حي صغير في قرية صغيرة جداً.