أخبار عاجلة
الرئيسية / أسواق / لا نقص في (الطحين) بدمشق.. 350 طناً يومياً لـ 24 خط إنتاج والعمل بطاقة قصوى
خبز

لا نقص في (الطحين) بدمشق.. 350 طناً يومياً لـ 24 خط إنتاج والعمل بطاقة قصوى

الخبير السوري:

نفى مدير فرع المؤسسة السورية للمخابز بدمشق نائل إسمندر، وجود أي أزمة خبز، مشيراً إلى أنه لا نقص في مادة الطحين كما أن جميع المخابز بدشق تعمل على مدار الساعة بشكل يومي بطاقة إنتاج قصوى.

وبين أنه تم إخضاع فرني العدوي واليرموك الجديد للصيانة نتيجة حصول عطل طارئ فيهما خارج عن إرادة الفرع، الأمر الذي أدى إلى حصول ازدحامات واختناقات في هذه المناطق فيما يخص موضوع بيع الخبز التمويني

ولفت إلى أن الفرع أرسل سيارات جوالة لتخفيف الضغط الناشئ عن عطل فرن العدوي فقط، بينما فرن اليرموك فلا داعي لإرسال سيارات لأن هناك فرنين قريبين من فرن اليرموك الجديد.

وأوضح إسمندر أن الفرع يقوم ما بوسعه والإنتاج جيد، مرجحاً سبب الازدحامات إلى عودة المواطنين من قراهم وارتفاع سعر الخبز السياحي والسمون ما أدى لزيادة في الطلب، وأن ارتفاع سعر العلف جعل العديد من المواطنين يشترون أكثر من حاجتهم ولاسيما أن سعر الربطة ٥٠ ليرة بينما بعد التيبيس يتراوح سعر كيلو الخبز العلفي من ١٥٠ إلى ٤٠٠ ليرة سورية.

كما نوه بأن الإنتاج اليومي لمخابز دمشق العامة يبلغ ٣٥٠ طناً لـٓ ٢٩ مخبزاً ( ٣٤ خط إنتاج)، نافياً وجود أي نقص في الطحين.

وأشار إلى أن الفرع قام بتسيير دوريات ويقوم بجولات مستمرة. موضحاً أن ضبط أي عملية تلاعب بالبطاقة الذكية تقابل بإجراءات صارمة مؤكداً تنظيم عدة ضبوط خلال الفترة الماضية وتحويلها للقضاء المختص بسبب التلاعب بعدد ربطات الخبز المبيعة حسب البطاقة الذكية.

من جانبه مشرف فرن الزاهرة الاحتياطي محمد خير الجباوي بين للوطن أن مخصصات الفرن لم يطرأ عليها أي تخفيض، منوهاً بأن الفرن يعمل نحو عشرين ساعة يومياً لحين الانتهاء من إنتاج كامل المخصصات والبالغ ١٤ طناً.

جباوي أوضح أن الفرن يتوقف لأربع ساعات فقط يتم خلالها إجراء صيانة سريعة ليعود إلى الإنتاج، لافتاً إلى وجود زيادة في الازدحام بنحو ٣٠ إلى ٤٠ بالمئة عن الازدحام المعتاد على الفرن الذي يخدم منطقتي الزاهرة القديمة والجديدة والميدان والتضامن ودف الشوك إضافة لأهالي القزاز ويلدا وببيلا في ريف دمشق.

بدوره مدير فرن الإطفائية (شريبيشات) محمد السيبراني أوضح أن كميات الطحين المخصصة للفرن لم تنقص ولم تتغير نهائياً إذ يحصل الفرن على ١٤ طن طحين وأن الفرن يعمل بكامل طاقته الاستيعابية، مشدداً على أن نوعية الطحين جيدة في الفترة الحالية.

مبدياً السبب الرئيس في زيادة الطلب إلى خوف المواطنين من نقص الطحين والمادة.

وطمأن مدير المخبز بأن الكميات جيدة وتكفي بشكل عام داعياً المواطنين إلى شراء حاجتهم فقط من الخبز دون اللجوء إلى تخزين المادة.

الوطن