الرئيسية / اهم التصنيفات / 19 مليار ليرة قيمة أقساط التأمين..والصحي 6 مليارات
تأمين

19 مليار ليرة قيمة أقساط التأمين..والصحي 6 مليارات

 

اللاذقية – الخبير السوري

أكدّ وزير المالية الدكتور مأمون حمدان أن القطاع التأميني في سورية من القطاعات الواعدة التي تحظى باهتمام حكومي نوعي بهدف تطويره ليحتل مكانته الملائمة بعد الأزمة وليحقّق نتائج أفضل من حيث الأداء التشغيلي والمالي، مشيراً خلال افتتاح الندوة التخصصية ” دور التأمين في التنمية الاقتصادية – التأمين الصحي – تسويق التأمين ” في صالة مرفأ اللاذقية، إلى ضرورة تكامل جهود مختلف مكونات القطاع التأميني للوصول إلى النتائج الأفضل بما يتوازى مع اهتمام وسعي الحكومة لتطوير هذا القطاع من خلال تطوير الأنظمة والقوانين والإجراءات المتعلقة بالتأمين وبتكثيف المراقبة وصولا إلى أداء متميّز ينسجم مع التوجهات الحكومية .

قفزات

ولفت حمدان إلى حجم وأهمية الخدمات التي يقدّمها القطاع التأميني وارتباطها الوثيق باحتياجات المواطن في مجالات مختلفة وحاجة هذا القطاع لمتابعة عملية تطويره بشكل مستمر بغية الارتقاء به وتعزيز دوره لتحقيق التنمية الشاملة وتلبية تطلعات المستفيدين من خدماته. موضحا أنّ قطاع التأمين شهد قفزات كبيرة سابقا في مختلف المجالات من خلال إسهامه في التنمية الاقتصادية، إضافة إلى تطوير الإمكانات والقدرات والخبرات الفنيّة لدى الشركات والارتفاع الملحوظ بمستوى الوعي المرتبط بالتأمين وفوائده لدى الجمهور وانعكاس ذلك إيجابا على جميع المجالات والقطاعات الصناعية والتجارية والخدمية .

معالجة

كما أكد الاستمرار بتطوير هذا القطاع كاشفا عن القيام حاليا بمعالجة الأسباب التي أعاقت عملية نمّوه معتبرا أن هذا الملتقى رسالة موجّهة في هذا الإطار للوصول إلى رؤى وتوصيات ختامية قادرة على توصيف الواقع التأميني ومشكلاته وإيجاد أفضل المقترحات لمعالجتها بالشكل الأمثل ليبقى قطاع التأمين قطاعا معافى ومتألقا، معولا على تكثيف حملات نشر الوعي والثقافة التأمينية التي جاءت حصيلة وتتويجا لسنوات من العمل الجاد والدؤوب نحو بلورة سوق تأمين وطنية في إطار تنظيمي وقانوني متين تجسيدا للإرادة الواعية في تحديث قطاعات الاقتصاد المختلفة وفي طليعتها قطاع التأمين الذي يشكّل أحد أهم مرتكزات الاقتصاد الوطني الأساسية .

نواحي

ولفت إلى مدى تأثر القطاع بالأزمة في عدة نواح منها نواحي التسويق لبعض وثائق التأمين وإعادة التأمين، وبالرغم من ذلك فإن شركات التأمين استمرت في عملها ولا تزال تقدّم كافة أنواع خدمات التأمين التي كانت موجودة أصلا قبل بدء الأزمة، مشيرا إلى أنّ بعض الشركات تقوم بقبول طلبات تأمين أخطار الشغب والاضطرابات وفق السياسة التسويقية التي تعتمدها كل شركة، إضافة إلى تغطية مدى توافر إعادة التأمين المناسبة، مؤكدا أن القطاع التأميني أثبت هويته كقطاع تأمين وطني بامتياز وقد حافظ على أمواله ضمن الوطن وتمكّن من استيعاب التضخم الحاصل في سعر الصرف، مطالبا بضرورة مضاعفة جميع شركات التأمين جهودها وتطوير إمكاناتها البشرية والمالية والفنيّة والعمل على الاستفادة من الخبرات والتجارب الرائدة في هذا المجال، لاسيما أن هذا القطاع أظهر مؤشرات استقرار جيدة خلال الفترة الماضية كما استمرت جميع شركات التأمين في العمل رغم الظروف.

نمو

و أوضح الوزير أنه خلال العام الماضي نمت أقساط التأمين لتصل إلى أكثر من 16 مليار ليرة سورية وأنّه خلال النصف الأول من العام الجاري وصلت أقساط التأمين إلى نحو 19 مليار ليرة بنمو نحوا 35% عن نفس الفترة من العام الماضي، وحقق فرع التأمين الصحي الحصة الأكبر من السوق التأمينية بأقساط تبلغ حوالي 6 مليارات ليرة أي نحو 44% من إجمالي الأقساط .

تعف

وذكر حمدان أنّ الحكومة تعكف حاليا على تطوير التأمين الصحي على نحو أفضل بكثير مما هو عليه حاليا وهناك لجنة وزارية شكّلها السيّد رئيس مجلس الوزراء من أجل تطوير قطاع التأمين الصحي  لتوفي الـتأمين اللائق الذي يليق بالمواطن وهذا ما يجري العمل عليه بشكل حثيث ودؤوب كأولوية .

ياره بركات

محافظ اللاذقية إبراهيم خضر السالم ، اعتبر الندوة من أهم الندوات التي يجري افتتاحها في اللاذقية كونها تلامس قضايا المواطن الجوهرية والمحورية في حياته اليومية والمعيشية والوظيفية انطلاقا من أن قطاع التأمين الصحي والمعيشي وغيرها.

مكنته

من جهته أوضح المهندس سامر العش مدير عام هيئة الإشراف على التأمين، أنه بعد سبع سنوات عجاف من الحرب الظالمة، تنهض سورية من جديد رغم كل أشكال الاستهداف لجميع القطاعات ومنها قطاع التأمين الذي أثّرت العقوبات الظالمة على نموّه وتطوره، مؤكدا أن صمود هذا القطاع في وجه الحرب  كان له الأثر الكبير في إعادة تموضعه في المشهد الاقتصادي الجديد كقطاع واعد أعطته الحكومة كل الدعم للبقاء قويا معافى ومنحته الأدوات التي تمكنه من تطوير أعماله .

حضر أعمال الندوة الرفيق الدكتور محمد شريتح أمين فرع اللاذقية للحزب وأعضاء قيادة فرع الحزب في اللاذقية وأعضاء مجلس الشعب في المحافظة و مديرو هيئة الإشراف على التأمين والاتحاد السوري لشركات التأمين واتحاد وكلاء ووسطاء التأمين ومديرو شركات التأمين و مديرو المؤسسات والشركات العامة وممثلو الفعاليات الاقتصادية والتأمينية والتجارية والصناعية وحشد من المختصين والمهتمين .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*