الرئيسية / محليات / تبني مفاهيم ومرادفات المشروع الوطني للإصلاح الإداري
إدارة

تبني مفاهيم ومرادفات المشروع الوطني للإصلاح الإداري

 

دمشق – فداء شاهين

دخل اليوم الثاني لمؤتمر الشباب الأول للتنمية البشرية في محاور صعبة كونه  تخصصي أكثر ويهدف إلى  خلق الشريحة التي تتبنى مفاهيم ومرادفات وآليات عمل المشروع الوطني للإصلاح الإداري.

وبينت وزيرة التنمية الإدارية الدكتورة سلام سفاف أنه تم تبني بعض الأفكار التي طرحت في الجلسات، علماً أن عدد أوراق العمل 56 ورقة عمل موزعة على ست  جلسات وتم أخذ 12 ورقة عمل كأفضل مما تقدم و انتقائها من خلال عملية صح و خطأ . وبين عضو مجلس الشعب طريف قوطرش على هامش الجلسة  لـ”البعث” أن الأفكار التي طرحت جيدة ولكن يجب أن تكون بغير طريقة و شفافية وتبسيط أكثر وألا تكون المحاضرة أكاديمية بل أن تكون مبنية على الواقع الحالي في سورية، علماً أن دور مجلس الشعب يتمثل بالتسويق لهذا المشروع.

وتضمنت ورقة العمل الأولى قياس الأداء الإداري في المؤسسات العامة و رؤية لإمكانية قياس الأداء في كل مفصل من مفاصل المؤسسة “القيادات والموارد البشرية والهيكل التنظيمي ” وصولاً إلى منعكسات هذا الأداء العام على رضى المواطن وخدمة المجتمع.

أما ورقة العمل الثانية فتضمنت أدوات قياس الأداء الإداري للجهات العامة وان الخدمات التي قدمتها المؤسسات الحكومية معنوية ويصعب قياسها ويجب جعل جميع الأهداف كمية لسهولة قياسها ومراقبة طريقة تنفيذ الخطة في جميع مراحلها ودعم الأكاديميات التعليمية القادرين على تخريج الكفاءات الإدارية، وإجراء تقييم عبر تطبيق على الموبايل و تقييم المؤسسة ومعرفة الخلل وتصحيحه، إضافة إلى تقييم الخطة كل عامين وتطويرها ، وتقييم الأداء الحكومي قبل تنفيذ الخطة وبعدها. وقدمت ورقة العمل الثالثة  مكافحة الفساد الإداري من خلال المقاربة و الاستعانة بعلم الأورام حيث أن الفساد جزء لا يتجزأ من الطبيعة البشرية ولا يمكن القضاء على  الفساد باعتباره جزء من الطبيعة البشرية بل يجب إدارة الفساد الإداري وتتطلب طريقة التعامل مع سرطان الدرجة الرابعة “المتقدمة” طريقتين الأولى العلاج الإسعافي المباشر ويتم تطبيقها في مكافحة الفساد الإداري بالمحاسبة ، والثاني هي السياسات الوقائية من خلال وضع خطط في كل مؤسسات الدولة وتعزيز ثقافة القانون لدى المواطن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*