الرئيسية / أسواق / “غزو” تركي جديد…جيش من دجاج هذه المرّة..
فروج

“غزو” تركي جديد…جيش من دجاج هذه المرّة..

 

تتعقب دوريات حماية المستهلك بائعي الفروج المجمد والعادي للتأكد من صحة وسلامة الفروج المحلي، وكذلك ملاحقة بائعي الفروج المهرب الذي أصبح يدخل السوق المحلي عبر المنفذ الحدودي مع تركيا ووصوله إلى أسواقنا، وبموجب ما تشير إليه تقارير هذه الدوريات فإن الكميات التي تدخل إلى السوق المحلي يوميا تقدر بأكثر من 300 طن من الفروج التركي المجمد قسم منه على شكل فروج كامل مجمد، وقسم آخر مقطع.

وبحسب هذه التقارير فإن سعر الكيلو غرام الواحد من الفروج التركي المجمد يصل إلى 700 ليرة سورية وبوزن يتراوح بين 1200 – 1500 غ، وأما الفروج المقطع (صدر – فخاذ – دبوس) فهناك تفاوت في الأسعار وهي تختلف حسب العرض والطلب في كل يوم ولكنها بالشكل العام تنخفض عن الأسعار المحلية بنسبة تصل في بعض الأحيان إلى 40 %.

معاون وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك جمال شعيب لم ينكر تواجد الفروج التركي المهرب في أسواقنا مؤكداً أن دوريات حماية المستهلك تتابعه بشكل حثيث، وأنه يتم إتلاف الكميات المضبوطة بشكل مباشر، مشيراً إلى أن هناك بعض الباعة الذين يستغلون الحديث عن وجود الفروج المهرب وفرق السعر عن الفروج الحي والمذبوح للتلاعب بالأسواق، لافتا إلى إمكانية قيام بعض ضعاف النفوس باستغلال هذا الأمر لتحقيق مكاسب غير مشروعة، وهؤلاء لا يمكن الوصول إليهم إلا من خلال الإبلاغ والشكاوى ليتم كشفهم ووضع حد لتلاعبهم بالأسواق.

وأشار شعيب إلى أن الوزارة تتابع الأسواق كافة لضبط أية حالات تلاعب وغش، وأية مادة تدخل إلى الأسواق بطريق غير نظامية يتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحقها وتنظيم الضبط اللازم، ويتم إعلام الجهات المختصة بالمواد المهربة وبالذات المديرية العامة للجمارك.

وفي السياق ذاته وافقت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك على شراء  الفائض من مادة الفروج وذلك في إطار الاهتمام الذي توليه الحكومة لمربي الدواجن ولاستمرار توفيره للمواطنين بأسعار مناسبة وأكد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عبد الله الغربي  في تصريح له أمس أن هذا القرار جاء للحفاظ على الثروة الحيوانية وتشجيع المربين على زيادة الإنتاج واستمرار طرح مادة الفروج في صالات و منافذ بيع المؤسسة السورية للتجارة وتوفيرها بأسعار مناسبة للحيلولة دون حصول أي اختناق في السوق أو السماح لضعاف النفوس بالتلاعب بأسعارها أو مواصفاتها. يذكر أن المؤسسة العامة للدواجن تبيع الفروج الفائض لديها إلى إدارة التعيينات بموجب عقود موقعة بين الطرفين.

محمد زكريا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*