الرئيسية / صحة / مليار ليرة كفيلة بإنهاء اختناق الأدوار وتكثيف العمليات والقثطرات والشبكات
طب

مليار ليرة كفيلة بإنهاء اختناق الأدوار وتكثيف العمليات والقثطرات والشبكات

 

دفعت إشكالية التأخر في منح المرضى والمراجعين  أدواراً قريبة  لإجراء العمليات الجراحية  بإدارة مشفى جراحة القلب الجامعي لزيادة  وتفعيل وتكثيف إنتاج العمليات الجراحية مع المزيد من القثطرات وتركيب الشبكات و البطاريات.

ومع حالة الضغط و القبول الكثيف على المشفى  من كافة المحافظات, وجدت إدارة المشفى في مشاريع التأهيل والتوسعة وإعادة التوظيف واستثمار المساحات الأفقية والرأسية حلاً ضرورياً يتماشى مع مساعي الاستيعاب الأكبر وأهداف الخدمة الأوسع التي تعطي المرضى فرصاً ومتسعاً أفضل للتداوي والعمليات والاستشفاء. و لهذه الأسباب كانت توجهات التعاقد مع مؤسسة الإسكان العسكرية  لتجهيز الطابق الثاني  بمساحة 2000 متر ليخدم 5 غرف عمليات وغرفة قثطرة قلبية و23 سرير عناية منهم 3 أسرة vip  بتكلفة 800 مليون ليرة, لوضعه في الخدمة خلال مدة لا تتجاوز ثمانية أشهر على الأكثر, إضافة إلى القيام بعملية  تجهيز القبو الذي تتجاوز مساحته الـ 1000 متر بتكلفة 300 مليون ليرة كونه يضم المخبر والأشعة و المستودعات و يعتبر طابق خدمي للمشفى  لتخفيف الضغط الموجد بطوابقه.

حيث بين مدير المشفى الدكتور حسام خضر  أنه يتم التطلع  حالياً لإجراء توسعتين أحدهما من الجهة  الغربية باتجاه المواساة  بتكلفة قدرت بـ /148/ مليون ليرة و الأخرى شمالية, علماً أن التوسعة الغربية ستدعم  المشفى بحدود 16 غرفة والشمالية  بحدود 60 غرفة لاسيما أنه تم الانتهاء من دراسة التوسعة الغربية،  والآن هي قيد التنفيذ ليصار إلى التعاقد مع مؤسسة الإسكان على أن يتم إعداد التوسعة الشمالية في مطلع العام القادم, بالتزامن مع تهيئة  المشفى  حالياً لتركيب القثطرة القلبية الجديدة بتكلفة قدرت بـ/600/ مليون ليرة ليتم  وضعها في الخدمة بعد العيد مباشرة, و الإعلان عن جهاز قوسي لعمل كهربة القلب والبطاريات التي تعد ناظم الخطى وتوسيع الصمام الرئوي  للأطفال وبالتالي إطلاقه في العمل خلال شهرين على الأكثر, إضافة إلى وجود /8/ ايكووات /3/ منهم عبر الوريد وجهازين في شعبة الأطفال, وتـأمين  بطاريات قلب واستعمالها في المشفى لمحاجيها، لاسيما أن سعرها في الخارج يتجاوز المليون ليرة , إضافة إلى إصلاح جهاز كهربة  القلب كونها من العمليات التي تتم خارج البلد لاسيما أنه تم تأمين كادر كامل للعمل به وسيتم اعتماده ريثما يتم تأمين المكان بعد عمليات التوسعة المقررة.

أما بالنسبة لإستجرار الأدوية أكد  خضر  اكتفاء المشفى وعدم وجود أي نقص فيها نتيجة تأمين كافة الأدوية عن طريق شركة فارمكس و الأدوية المحلية حيث تم تأمين أدوية التخدير بشكل كامل, بالتزامن مع  قيام منظمة الصحة العالمية بالتعاون مع وزارة التعليم العالي برفد المشافي التعليمة بكافة المعدات و التجهيزات اللازمة لضمان سير العملية العلمية و التعليمية وتأمين التدريب اللازم   للكوادر  الطبية في ايطاليا من أطباء وتمريض وتخدير وطاقم لمتابعة و مراقبة المريض بعد العمل الجراحي, مع  وجود خطة مستمرة مع المنظمة لتقديم الدعم والمساعدة لتطوير المشفى وسيتم العمل على تجهيزات عمليات قلب الأطفال والتعاون بالنسبة للأجهزة و المستهلكات حيث سيتم إرسال قائمة بالاحتياجات ليصار إلى تأمينها.

ويشار إلى أن المشفى بدأ بإطلاق الدورات والمحاضرات و الندوات على كورس كامل لأطباء التخدير بشكل عام وتقديم المحاضرات لكافة الاختصاصات القلبية, ناهيك عن إدراج مشروع الطاقة الشمسية ضمن خطة عام 2018 .

دمشق – حياه عيسى

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*